الطاقة الذريةمشاركة |

Atomicالطاقة الذرية هي مصدر آمن و موثوق وخالٍ من انبعاثات الكربون وذات سِجِلّ سلامة مثالي مجرب دولياً ليولد 16% من احتياج العام للطاقة في حين أنه يحتاج للقليل جدًا من الوقود ليولد قدر كبير من الطاقة. ومن المفيد في استخدام الطاقة النووية أنها لا تلوث البيئة ولا تنتج قدر كبير من النفايات وإضافًة لذلك لا يمكن بأي حال أن تتعرض المحطة النووية للانفجار.

في الوقت الحالي ووفقًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA فإنه يوجد 433 محطة نووية مشغلة في 30 دولة حول العالم و65 مفاعل جديد تحت الإنشاء 16 منها تقع في آسيا و أكثر من 400 مفاعل مخطط له واثنان منها في دول الخليج. وقد تم التراجع عن عمليات إغلاق بعض المحطات الموجودة في أسبانيا واليابان خلال عام 2012.

وفي المحطات التي يتعدى عمرها الافتراضي 60 سنة تستطيع الطاقة الذرية توفير توليد متكامل ومتواصل طوال العام، باستخدام الوقود الذي ينافس النفط والغاز في أسعارهما العالمية وإجمالياً منافس أقوى للطاقة المتجددة. إن أمن المفاعلات النووية متقدم جدًا وقد تم تقليل المخاطر بشكل ملحوظ بعد ظهور الجيل الثالث من المحطات والتي تتسم بفعالية أكبر وأمان أكثر في تصميمها. ولن تستخدم السعودية إلا أكثر التقنيات تقدمًا والأحدث تطوراً والتي تم اختبارها باهتمام بالغ للأمن والسلامة والضمانات وذلك لتقديم أعلى المعايير الدولية عند إنشاء المفاعلات النووية المخطط لها والتي من المقترح أن تولد 17.6جيجا واط من الكهرباء تدريجيًا حتى عام 2032.
إن من أهم فوائد الطاقة الذرية مساهمتها في تزايد فرص العمل عالية المستوى، وتأسيس الكفاءات التقنية النووية وتهيئة الشباب السعودي ليصبح قيادياً متمكناً خلال الأعوام القادمة. بالإضافة لذلك فإن الطاقة الذرية ستساهم بتطور هائل في مجال الصناعة للمستقبل ويتضمن ذلك تطوير الهندسة الذرية والأبحاث المتقدمة وتقنية المفاعلات النووية وبحوث دورة الوقود وتطويرها. وستساهم في تطوير العديد من المجالات الأخرى كالطب والزراعة والمعادن وتحلية المياه.
وسيتم نشر الوعي العام عن أمن هذه التجارب وسلامتها والذي يعتبر في غاية الأهمية للعاملين في المجال ولعامة الناس أيضاً.