مشاركة |

 اختتام اعمال اجتماعات الجمعية العمومية السابعة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة ( ايرينا ) في العاصمة الإماراتية أبو ظبي

15/01/2017

 

اختتمت اليوم الأحد 17ربيع الاخر 1438هـ الموافق 15 يناير 2017م أعمال الدورة السابعة للجمعية العامة بالوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) في العاصمة الإماراتية أبو ظبي . وترأس وفد المملكة العربية السعودية معالي نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور وليد بن حسين أبو الفرج. 

حيث تمت مشاركة 1100 وفد حكومي وخاص من 158 دولة و140 منظمة دولية وأكثر من 70 وزيراً و40 برلمانياً و50 متحدثاً دولياً، وباتفاق شامل يؤكد على الدعوة الى تحفيز الاستثمار في الطاقة المتجددة عالمياً.

كما شددت الجمعية العمومية السابعة على مدار يومين على ضرورة زيادة الاستثمارات في قطاع الطاقة المتجددة ومضاعفة المشاريع في كافة بلدان العالم بما يؤدي إلى تسريع وتيرة نشر حلول الطاقة المتجددة خاصة مع تراجع تكلفة مستلزمات وأدوات الطاقة المتجددة بشكل كبير وخاصة الطاقة الشمسية، وأن مصادر الطاقة المتجددة تحظى حالياً بقبول متزايد على مختلف الأصعدة ، مما يستدعي تسريع وتيرة التحول في قطاع الطاقة وتوسيع نطاقه في الحد من الانبعاثات الكربونية والاسهام في الارتقاء بمستوى نوعية المعيشة ، وتوفير فرص العمل، وتحقيق الأهداف التطويرية ، وضمان مستقبل أكثر نظافةً وازدهارا ، وأن العمل على تطوير المنظومة الجديدة لقطاع الطاقة يتطلب تسريع وتيرة الجهود القائمة حاليا في عدد من الدول لتلافي الانبعاثات الكربونية.

وتهدف (إيرينا) إلى تشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة في شتى أنحاء العالم وقد تأسست  في 26 يناير 2009 في مدينة بون في ألمانيا ويقع مقر الأمانة العامة للوكالة في مدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وانضمت لعضويتها حتى الآن (150) دولة و (27) دولة في طور الانضمام ، وتسعى الوكالة إلى أن تصبح القوة الدافعة الرئيسية في تشجيع الدول على التحول السريع نحو الاستخدام الواسع والمستدام للطاقة المتجددة على نطاق عالمي.

الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية تسعى في ضوء رؤيتها 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 لإدخال مصادر اخرى للطاقة ومنها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة باطن الأرض وطاقة النفايات. وقد قامت المدينة بالعديد من الخطوات في هذا المجال ومنها اطلس مصادر الطاقة المتجددة rratlas.energy.gov.sa.  ، وكذلك العديد من المشاريع القائمة بالشراكة مع القطاعات الاخرى منها المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة من اجل تحلية المياه بواسطة تقنيات الطاقة الشمسية الحرارية وطاقة الرياح، كما تقوم المدينة بالتنسيق مع وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية والشركاء الرئيسين لإدارة برنامج الطاقة المتجددة في المملكة وفق خطط المشاريع والبرامج المعتمدة في برنامج التحول الوطني  .

 

انتهى..