مشاركة |

 ضمن فريق بحثي مشترك لجهات حكومية شارك سعادة المشرف العام على المركز الوطني للحماية من الاشعاع الاستاذ الدكتور أحمد بن علي بصفر في الحصول على براءتا اختراع أوروبية في مجال المركبات البوليمرية

17/08/2016

 

 

شارك  سعادة المشرف على المركز الوطني للحماية من الاشعاع الاستاذ الدكتور أحمد بن علي بصفر ضمن فريق بحثي من مستشفى الملك فيصل التخصصي للأبحاث ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الحصول على براءتا اختراع أوروبية سجلت باسم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومستشفى الملك فيصل التخصصي للأبحاث الأولى بعنوان "مركب قابل للبلمرة و طريقة تصنيع المركب و استخدامه في مقياس للإشعاع"(Polymerizable Composition , Method of Making the Composition and its Use in a Dosimeter) في 23 مارس 2016م الموافق14/6/1437هـ . والثانية بعنوان "مركب قابل للبلمرة و طريقة تصنيع المركب و استخدامه و بوليمر جل ثلاثي الأبعاد كمقياس للإشعاع  يحوى هذا المركب"(Polymerizable Composition , Method of Making and Using it and 3D Polymer Gel Dosimeter Comprising the Composition) في 23 مارس 2016م الموافق14/6/1437هـ. و يهدف كلا الاختراعين الى تحضير مركبات بوليمرات هلامية ثلاثية الأبعاد لمحاكاة أنسجة جسم الإنسان و يمكن استخدامها في عمليات التخطيط لعلاج الأورام بالإشعاع و تكون آمنة  وسهلة الاستخدام مع أنظمة العلاج الإشعاعي المختلفة. وتعتبر مركبات البوليمر جل ثلاثية الأبعاد أكثر دقة في عمليات التحقق من  أنظمة التخطيط للعلاج الإشعاعي مقارنة بالمواد المستخدمة في مقاييس الإشعاع و حيدة الأبعاد أو ثنائية الأبعاد. كما تعبر بدقة عالية عن حجم الورم المراد علاجه بالإشعاع. وتتكون المادة الأساسية في الاختراع الأول من هيدروكسى ميثيل اكريلاميد (N-(Hydroxymethyl) acrylamide-NHMA) إضافة الى عدد من المضافات الكيميائية. كما تتكون المادة الأساسية في الاختراع الثاني من أيزوبيوتكسى ميثيل –NIBMA) إضافة الى عدد من المضافات الكيميائية. كما تم تطبيق كلا الاختراعين في عمليات التخطيط لعمليات العلاج الإشعاعي للأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث و العمل جارى لدراسة جوانب إنتاجها بشكل تجارى.

الجدير بالذكر أن المركز الوطني للحماية من الاشعاع يعتبر الجهة المختصة بوضع التنظيمات و اللوائح المتعلقة بحماية أفراد المجتمع و البيئة  في المملكة من مخاطر الإشعاعات المؤينة و متابعة تنفيذ هذه التنظيمات و اللوائح. كما يقوم المركز بتقويم طلبات ترخيص التعامل مع الإشعاعات المؤينة – من مراكز و مؤسسات و أفراد – في مجالات مختلفة و إصدارها أو الغاءها أو تعليقها.