مشاركة |

 مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تشكل شراكة مع سابك تتناول الاحتياجات المستقبلية من الطاقة

27/02/2014

 

وقعت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) اتفاقية أبحاث وتطوير بغرض اكتشاف أوجه التعاون التي لم تُستطلع بعد بين الطرفين في تطوير تقنيات مشتركة منتجة للملكية الفكرية في المملكة العربية السعودية.

وقد وقع هذه الاتفاقية عن المدينة معالي الدكتور هاشم يماني رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وعن شركة سابك سعادة المهندس محمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سابك وذلك بمقر مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بمدينة الرياض في يوم الخميس 27 ربيع الثاني 1435هـ الموافق 27 فبراير 2014.

وفي إطار هذه الاتفاقية تقوم مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بوضع سلسلة من المبادرات في مجالات البحث والتطوير والابتكار بهدف تقييم جدوى تقنيات الطاقة المتجددة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والنفايات البلدية من أجل توليد الطاقة وتخزينها.

وقد أوضح معالي الدكتور هاشم يماني أن هذه الاتفاقية “ تأتي امتداداً لنهج مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في العمل مع شركائها المحليين و الدوليين لتحقيق الرؤية الملكية السامية في إنشاء قطاع للطاقة المستدامة في المملكة.

كما أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن الآليات المُضمنة في الأمر الملكي الكريم التي تهدف إلى المساهمة في التنمية المستدامة في المملكة باستخدام العلوم والبحوث والصناعات ذات الصلة بالطاقة الذرية والمتجددة في الأغراض السلمية بما يؤدي إلى رفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة في المملكة والقيام بدعم ورعاية أنشطة البحث والتطوير العلمي وتوطين التقنية في مجالات اختصاصاتها بالتعاون مع مؤسسات ومراكز البحوث العلمية في المملكة.”

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال سعادة المهندس محمد الماضي “نريد التأكيد على أن هذه الشراكة مبنية على فوائد مشتركة مع المدينة للتركيز على حاجة المملكة من الطاقة وإيجاد فرص وظيفية وتعزيز الاقتصاد بالإضافة إلى العديد من الفوائد للأجيال القادمة.”