مشاركة |

 الخبر الختامي لأعمال الدورة الخامسة للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

18/01/2015

 

أختتمت أعمال الدورة الخامسة للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا). تأتي مشاركة وفد المملكة العربية السعودية ممثلا بمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة برئاسة معالي نائب رئيس المدينة الدكتور وليد بن حسين أبو الفرج للمرة الخامسة على التوالي.
هذا وقد شارك الوفد السعودي بوفد برئاسة معالي الدكتور وليد بن حسين ابوالفرج نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في جميع جلسات المؤتمر ، يأتي في مقدمة جدول اعماله ، مناقشة تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة خلال العام المنصرم وكذلك بحث سبل التطوير والاستفادة من المشاريع التى يعمل عليها اعضاء المجلس ، ايضا تم خلال الجلسات التصويت على انتخاب الاعضاء الجدد للدورة القادمة 2016م.
الجدير بالذكر ان مشاركة المملكة في هذه الدورة تأتي امتدادا لمشاركاتها السابقة والتي تعقد سنويا للاطلاع على خطط الدول الاعضاء في الوكالة في مجال الطاقة المتجددة والاستفادة من الخبرات والمشاريع القائمة وتبادل الخبرات العملية في هذا الصدد .
وقد قال الدكتور وليد معلقا على هذه الدورة « تقوم الوكالة بدور هام واستراتيجي في توحيد الرؤيا والتطلعات في الطاقات المتجددة ونقل الخبرات بين اعضاء الوكالة والتي سوف تؤثر على الخطط الوطنية في ادخال الطاقة المتجددة بشكل مستدام واقتصادي يعزز بناء القدرات البشرية ، كما يوطن الصناعة ويرفع مستوى المشاركة الهندسية والفنية والتشغيلية وعلية فإن الوكالة خطت خطوات أساسية وقوية ، وتتطلع الى قفزات نوعية تمكن الطاقة المتجددة لتكون رافد اساسي في خليط الطاقة في جميع دول العالم . كما أود الاشادة بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة في تعضيد ودعم الوكالة ، وكذلك أود الاشادة بألامانة العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة والعاملين بها ، وبما يقوم به معالي ألامين العام من جهود بناءة ومثمرة »
ويعد مجلس المحافظين في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة من اهم اجهزة الوكالة في صياغة القرارات ورسم التوجهات الاستراتيجية وسياسات الوكالة ، كما ان مجلس المحافظين هو الذراع التشريعي والرقابي والتنفيذي لاعمال الوكالة. وتعد المملكة العربية السعودية من الدول النشطة والفاعلة في مجالات عمل الوكالة ، وتقدم المملكة كافة خبراتها ودراساتها حتى يستفيد اعضاء الوكالة منها ، علما بأن مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تخطط لمشاريع مستقبل مستدام للطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية بإدراج مصادر الطاقة الذرية والمتجددة ضمن منظومة الطاقة المحلية ، كما تسعى المدينة الى جعل التطوير في مصادر طاقة المستقبل فرصة جديدة لتطوير قدرات المختصين السعوديين وتطوير مهاراتهم وتسخير الوظائف ذات القيمة العالية لهم وللأجيال القادمة