مشاركة |

 معالي رئيس المدينة يلقي كلمته في حفل افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل 2015

20/01/2015

 

ألقى معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني كلمته في افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل 2015 في العاصمة الإماراتية أبوظبي. وقد أستهل معالي الدكتور هاشم كلمته بشكر المنظمين على الجهود المبذولة لإنجاح مثل هذه المحافل.
وقال إن كل الطاقة المستخدمة في المملكة تأتي اليوم من مصادر هيدروكربونية. وإن الحقيقة التي لا جدال فيها هي أن الطاقة هي الأساس لأي اقتصاد،إذ أنه بدون الطاقة لا توجد تنمية وبدون الطاقة المستدامة لا توجد تنمية مستدامة. ويمكن القول أن أكثر ما سعى له الإنسان على مدى السنوات المائة الماضية كان الحصول على مصادر للطاقة تمكنه من تحقيق المزيد بموارد أقل.

أما اليوم فإن السعي الرئيس للإنسان أصبح للبحث عن مصادر للطاقة تكون – في وقت واحد –نظيفة وكثيفة المحتوى ومحمولة ومتاحة للجميع.ولا يزال العالم يعيش في ظل قرن لاستخدام الكثيف لمصادر الطاقة الهيدروكربونية والتي قدمت دعما حيويا يستك حق الثناء للتطور الاقتصادي للأمم.
وقد ذكر معاليه أن الطاقة المتجددة بطبيعتها متاحة للجميع. الشمس تشرق يوميا، في كل أرجاء المعمورة وفي أوقات متفاوتة، وهي تشرق ساطعة بشكل يكفي لتجميع طاقتها بشكل مناسب، ومن ثم إيصالها بشكل مستدام حيث تدعو الحاجة لها.

وذكر التجربة الايسلندية الجيدة التي أسهمت – أو قادت – فيه الطاقة المتجددة،عند إدخالها ضمن منظومة الطاقة الوطنية، في تنمية الاقتصاد الوطني.
وأنه في المملكة العربية السعودية تعمل على صياغة حلول طموحة ولكنها عملية في الوقت ذاته، لإيجاد استراتيجية وطنية للطاقة الذرية والمتجددة، تكون موضع التنفيذ بصورة مستدامة ضمن منظومة الطاقة الوطنية في المملكة العربية السعودية. وذكر أن السعودية بدأت بالنظر إلى السنوات العشرين المقبلة، متخذين من العام 2032 معلما رئيسيا من معالم هذا التخطيط بعيد المدى.