مشاركة |

 مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة توقع مذكرة تفاهم مع وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتخطيط المستقبلي لجمهورية كوريا الجنوبية

03/03/2015

 

قامت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة ووزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتخطيط المستقبلي لجمهورية كوريا الجنوبية بتوقيع مذكرة تفاهم سلمية أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وفخامة رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية في الجانب النووي والتي تتضمن برامج التعاون المتعلقة بـ “تأسيس الشراكة في تقنية مفاعل ذو الوحدات الصغيرة المدمجة” و “بناء القدرات البشرية النووية المشتركة والابحاث الاكاديمية” التي تعمل على تشجيع وتعزيز التعاون المشترك في مجال التقنية والروابط النووية لصالح الاقتصاد الابداعي.
حيث ان هذه المذكرة تأتي استنادا على ما تم توقيعه من اتفاقية دولية مشتركة بين المملكة العربية السعودية ودولة كوريا الجنوبية التي تؤكد على الرغبة المشتركة لكلا البلدين في توسيع وتقوية التعاون في مجال تطوير وتطبيق الطاقة النووية للأغراض السلمية إضافة إلى نتائج توقيع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة مذكرة تفاهم مع معهد الأبحاث الكوري للطاقة الذرية(بتاريخ 7 صفر 1435 هـ ، والموافق 10 ديسمبر 2013م) في مدينة الرياض والتي كانت تتمحور حول التعاون في المجالات البحثية وما يتطلب للمملكة من بنية تحتيه للمفاعلات البحثية، ودراسة فنية اقتصادية شاملة حول المفاعل الكوري ذو الوحدات الصغيرة المدمجة والتي يطلق عليها(SMART).
يجدر الاشارة الى ان هذه الشراكة ستتم على اساس الاستثمار المشترك و الملكية المشتركة للملكية الفكرية من اجل اقامة شراكة تقنية هذا المفاعل والمضي قدما في انتهاج استراتيجية تطويرية مرحلية لبناء تقنية هذا المفاعل في المملكة العربية السعودية والترويج الدولي له لأغراض تجارية من خلال تصدير تقنية هذا المفاعل عالميا بملكية مشتركة لحقوق الملكية الفكرية.
ومن خلال بناء القدرات البشرية النووية المشتركة والابحاث الاكاديمية سيتم نقل المعرفة الكاملة لتقنية وتصميم هذا المفاعل لأبناء الوطن بدءا من تدريب الايدي العاملة السعودية، وحتى انتهاء التدريب اثناء العمل. علاوة على ذلك سيتم وضع وتطوير برنامج خاص ببناء الطاقات البشرية، يشمل المشاركة الكاملة ولمدة سنتين في إنشاء مستندات التصميم لهذا المفاعل بهدف النقل المعرفي الكامل للتقنية.
إن بناء القدرة على انتاج الطاقة الذرية في المملكة مطلب وطني مهم بهدف بناء مستقبل تنموي مستدام للمملكة العربية السعودية من خلال إدراج مصدر الطاقة الذرية ضمن منظومة الطاقة الوطنية. وذلك يتطلب أن يسبقه تأسيس بنية تحتية معرفية راسخة تهدف إلى بناء القدرة الذاتية الهندسية والتصميم والتشييد والتشغيل، إضافة إلى إيجاد قواعد بيانات دقيقة في مثل هذا المجال، وستثمر نتائج هذه المذكرة بالمضي قدما لتحقيق الاهداف المرجوة وتعزيز التعاون المشترك في مجال التقنية والروابط النووية لصالح الاقتصاد والطاقة في الملكة العربية السعودية.