مشاركة |

 مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تحتضن الاجتماع الثاني للجنة الفنية المشتركة السعودية الفرنسية

08/04/2015

 

استقبل معالي نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور وليد بن حسين أبو الفرج في مكتبه صباح يوم الأربعاء 19 جمادى الأخرة 1436هــ الموافق 8 أبريل 2015 المدير العام للطاقة وتغير المناخ في وزارة البيئة الفرنسية السيد لورنت ميشيل. وفي ضوء الاتفاق المبرم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية فرنسا، وما تمخض عن ذلك من تشكيل للجنة الفنية المشتركة السعودية الفرنسية لمتابعة برامج الاتفاقية ، فقد احتضنت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الاجتماع الثاني للجنة هذا اليوم الأربعاء 19/06/1436هـ الموافق 08/04/2015م وقد راس الاجتماع الجانب السعودي رئيس قطاع الطاقة الذرية وبمشاركة ممثلين عن قطاع الطاقة الذرية وقطاع الأبحاث والتطوير والابتكار والشؤون القانونية والتعاون الدولي.
كما رأس الاجتماع من الجانب الفرنسي مدير عام قطاع الطاقة والتغير المناخي في وزارة البيئة الفرنسية وبمشاركة ممثلين عن وزارة البيئة ووزارة الخارجية والسفارة الفرنسية ومعهد الحماية من الإشعاع والسلامة النووية والوكالة الوطنية لإدارة النفايات المشعة والمعهد الدولي للطاقة النووية. كما حضر افتتاح أعمال هذا اللقاء سعادة سفير الجمهورية الفرنسية لدى المملكة السيد/ برتران بزانسنو

. وتناول جدول أعمال الاجتماع مناقشة لأهم ما توصلت إليه فرق العمل المشكلة وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين في المجالات المتفق العمل عليها مسبقاً وهي:
1. التعاون في مجال الأبحاث والتطوير والابتكار في مجالات الطاقة النووية.
2. التعاون في مجال بناء القدرات البشرية (التدريب والتعليم)
3. التعاون في مجال النواحي التنظيمية النووية.
4. التعاون في مجال إدارة النفايات النووية.

كما تم الاتفاق على أن يتم دراسة عدد من مذكرات التفاهم في مجالات التدريب وإدارة النفايات النووية لتوقيعها في القريب العاجل وتقديم مقترح لمذكرة تفاهم في مجال النواحي التنظيمية والتشريعية. هذا وقد رحب الجانب الفرنسي باستضافة الاجتماع الثالث للجنة في العاصمة الفرنسية باريس.