مشاركة |

 مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تشارك في " أسبوع أبوظبي للاستدامة "

17/01/2017

 

تشارك مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في أسبوع ابوظبي للاستدامة ضمن مشاركة المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خلال الفترة 16 - 21 يناير 2017 م .

ويقام أسبوع أبو ظبي للاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، تزامناً مع (يوم العمل العالمي) في 16 يناير 2017م  و(القمة العالمية لطاقة المستقبل) في الفترة من 17 إلى 19 يناير 2017م ، وهو بمثابة منتدى عالمياً لتدارس التحديات المترابطة التي تؤثر على تسارع واعتماد التنمية المستدامة والطاقة النظيفة على نطاق واسع ، ويبني الوفد السعودي من خلال هذا الحضور على المشاركة الناجحة لدول مجلس التعاون الخليجي في مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف  (COP22)  الذي عقد في المغرب في نوفمبر 2016م.

ويعدّ الدور الإقليمي الريادي للمملكة مؤثرا في مجال الاستدامة الذي أكدته  رؤية المملكة 2030 وتبلور في برنامج التحول الوطني 2020 ، نظرا للبرامج والمشاريع الطموحة والمتطورة في مجال الطاقة المتجددة . ويسلط المشاركون السعوديون الضوء على مبادرات المملكة الرئيسة خلال جلستي نقاش ، كما سيمثل الدكتور ماهر بن عبدالله العودان الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة الذرية  ( المدينة ) بتقديم عرض مرئي عن توطين المفاعلات النووية المدمجة الصغيرة (تقنية سمارت) والتي تم اعتمادها ضمن برنامج التحول الوطني 2020، حيث اشتمل العرض على شرح لأهمية تقنية سمارت للمملكة والذي من خلال هذه المبادرة تمكنت المملكة من امتلاك وتوطين التقنيات النووية ودخول المملكة في المجال النووي كمطور ومالك ومصدر مستقبلا لتقنيات الطاقة النووية. وافاد سعادته انه يعمل حاليا فريق فني سعودي متخصص جنبا إلى جنب مع معهد أبحاث الطاقة النووية الكوري لتدرب والمشاركة  في اعداد التصاميم الهندسية للمفاعل .

كما يمثل ايضاً الدكتور فهد بن سعد أبو معطي الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة المتجددة في ( المدينة ) جلسة نقاش بعنوان: الطاقة المتجددة بالمملكة؛ بناء السعات والقدرات. ترأس فيها الدكتور فهد ابومعطي حلقة النقاش وتم تسليط الضوء على دور المدينة في قطاع الطاقة المتجددة.

وتم عرض شرح موجز عن (مكتب متابعة البرنامج الوطني للطاقة المتجددة) واهداف المكتب ، وهي التحقق من تنفيذ البرامج الوطني للطاقة المتجددة بأعلى معايير الشفافية والمساندة في حماية وضمان تحقيق الأهداف ومؤشرات الأداء الرئيسية المعتمدة لجميع مراحل البرنامج ، وفق الجداول الزمنية المحددة آخذا بالاعتبار الحفاظ على حوكمة البرنامج من خلال مراقبة عمليات الانتقال بين المراحل الرئيسية للبرنامج الوطني للطاقة المتجددة. .

يعد أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 الذي يستقطب أكثر من 38 ألف زائر من 175 دولة من ضمنهم أكثر من 80 وزيرًا حكوميًا و880 شركة عارضة من 40 دولة ، من أكبر التجمعات المتخصصة في منطقة الشرق الأوسط ويركز على التحديات المترابطة المتعلقة بأمن الطاقة والمياه ، والتغير المناخي ، والتنمية المستدامة .