مشاركة |

 مشاركة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بالدورة التاسعة عشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ

16/11/2013

 

تشارك مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة ضمن الوفد السعودي في الدورة التاسعة عشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ المنعقد في وارسو ببولندا خلال الفترة من 7 إلى 18 محرم 1435هـ الموافق 11 إلى 22 نوفمبر 2013م.
ويقدم المهندس عمرو صالح المدني، المدير التنفيذي لمعرض مشكاة التفاعلي، إحدى مبادرات مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة عرضاً بعنوان “بناء قطاع الطاقة المتجددة المستدام في المملكة” ضمن ندوة الطاقة المستدامة والمقامة في مقر الوفد الخليجي بمدينة وارسو ببولندا ظهر اليوم الجمعة 15 نوفمبر 2013.

ويعرض المهندس عمرو رؤية المدينة في تطوير قطاع مستدام للطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية. حيث تشهد المملكة نمواً متسارعاً وتزايد في الطلب على الكهرباء والمياه المحلاة، ومع ارتفاع معدل النمو السكاني يتزايد استهلاك الكهرباء والمياه المحلاة ذات تكلفة المنخفضة. ووفقًا للتقديرات الحكومية فإن الطلب المتوقع على الكهرباء في المملكة سيتعدى 120 جيجا واط بحلول عام 2032.
ولكي يتم تطوير برنامج ذو قدرات توليد عالية ومضمونة من الطاقة، وتطوير المعرفة والمهارات والخبرات الفنية لها، فإن مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة تسعى لتطوير مزيج من مصادر الطاقة والمتجددة وبشكل مستدام يسمح بالحفاظ على مصادر المملكة الناضبة من النفط والغاز لأجيال المستقبل. وبإتمام هذا الرؤية، فإن المملكة تدرك دورها المهم كمصدر أساسي للطاقة عالميًا، وتؤمن في الوقت ذاته مستقبل المملكة ومصادر طاقاتها.

وتعد المساهمة في تحسين التنمية الاقتصادية المحلية وتوفير الفرص الوظيفية للسعوديين وتطوير مهاراتهم وخبراتهم أحد أهم أوجه الاستدامة في مقترحات المدينة حول إدخال الطاقة المستدامة لمنظومة الطاقة المحلية في المملكة. لذا ستعمل المدينة على الاستثمار في الحلول التقنية والبحث العلمي والتنمية البشرية من خلال التعليم والتدريب داخل المملكة وخارجها، ونقل المعرفة والخبرة للمملكة العربية السعودية.