مشاركة |

 فريق من مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة يزور محطة قياس الطاقة الشمسية بالعيينة

16/06/2014

 

بدأت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة مسيرة العمل لبناء منظومة الطاقة المتجددة بتأسيس شبكة قياس ورصد مصادر الطاقة المتجددة. وتأكيداً لذلك، فقد قامت بتدشين اطلس المملكة لمصادر الطاقة المتجددة وذلك في حفل عقد في ديسمبر 2013م والذي شارك فيه عدد من اصحاب السمو الامراء والمعالي الوزراء وكبار المتخصصين في المجال ورؤساء عدد من المنظمات والوفود الداخلية والخارجية. ومنذ ذلك الحين، بدأ اطلس مصادر الطاقة المتجددة بالسعي الحثيث لتلبية الطلب على البيانات الخاصة بقياسات هذه المصادر وتحديد مستويات قوتها في مختلف مناطق المملكة. واستمراراً لتقديم الفائدة المستمرة للشركاء والمستفيدين من الاطلس، فلم تتوانى المدينة في بذل أي جهد لإيجاد السبل المختلفة لتوفير كل الامكانات لدعم استراتيجية المملكة في هذا القطاع المهم. فقد قامت المدينة بتأسيس عدد من المحطات رفيعة المستوى لتوفير بيانات وقياسات دقيقة للإشعاع الشمسي والظروف المناخية الخاصة بالمملكة من اجل دراسة التأثير والتغير في المصادر الشمسية وما يترتب عليه من اداء عمل محطات توليد الطاقة الكهربائية المزمع انشاءها.

ومن ابرز هذه المحطات هي محطة قياس الطاقة الشمسية بالعيينة والتي لم تترد المدينة في جعلها منارة ومركز لدراسة طاقة الاشعاع الشمسي بالإضافة الى العوامل الجوية المختلفة التي لها تأثير مباشر او غير مباشر على كمية الطاقة المنتجة من المحطات الشمسية او التأثير على اداء وكفاءة الاجهزة الخاصة بها. ومما يميز هذا النوع من محطات القياس هو قدرتها على قياس ما يقارب من 84 من العوامل التي تمثل الطاقة الشمسية وخصائص طبقات الجو. وعلى سبيل المثال فإن المحطة تقوم بقياس الانواع المختلفة من الاشعة الشمسية مثل الاشعاع الكلي، والاشعاع المباشر والاشعاع المنعكس. كما ان المحطة تقوم بقياس الاشعاع الشمسي على مستويات الطيف المختلفة بالإضافة الى قياسات الرياح، والحرارة، والرطوبة. وتشتمل ايضاً المحطة على قياسات خاصة برصد حركة الغيوم ومقدارها وتأثيرها على الاشعة الشمسية المنعكسة، هذا وتقوم ايضاً بقياسات خاصة لدراسة الطبقات الجوية المختلفة.

الجدير بالذكر، ان فريق من الباحثين بالمدينة، وعدد من اعضاء الفريق الاستشاري بالإضافة الى عدد من الشركاء والمستفيدين من اطلس مصادر الطاقة المتجددة قاموا بزيارة محطة قياس الطاقة الشمسية بالعيينة وذلك يوم الاربعاء الماضي للاطلاع على الامكانيات التي توفرها حالياً وما يمكن الاستفادة منه من اجل مساندة القطاعات المختلفة والتي تشمل الابحاث، والاستثمار، ومطوري التقنيات الشمسية وغيرهم ممن سعت المدينة في الالتقاء بهم ودراسة احتياجاتهم والسعي لتحقيقها فيما يخدم سياسات قطاع الطاقة المتجددة.