مشاركة |

 مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة و مصدر توقعان اتفاقية إطارية للتعاون في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة

16/06/2014

 

بحضور سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وقعت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة و مصدر، اليوم اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي. وأقيمت مراسم التوقيع في مبنى المعمورة في أبوظبي ، حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني، رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة وعن الجانب الإماراتي معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر رئيس مجلس إدارة مصدر .

وتهدف الاتفاقية إلى دراسة فرص التعاون في الأبحاث والتطوير المشترك في مشروعات الطاقة المتجددة وتوليد الكهرباء النظيفة، كما تدعو الاتفاقية إلى إنشاء لجنةٍ توجيهية تضم أعضاء من الجانبين لدراسة وتقييم جدوى كل مجال من مجالات التعاون المحتملة وإعداد التوصيات المناسبة بشأنها.

وبهذه المناسبة قال معالي الدكتور هاشم بن عبد الله يماني: “تهدف مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة إلى بناء قطاع جديد لتسهم في تنويع مصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية. ويسرنا التوقيع على هذه الاتفاقية مع مصدر التي تعمل في هذا القطاع الناشئ منذ ما يزيد على ثماني سنوات ونتطلع ان يسهم تضافر جهودنا في تسريع انتشار مشاريع وحلول الطاقة المتجددة في منطقة الخليج ومختلف أنحاء العالم، لاسيما بعد أن أثبتت الطاقة المتجددة جدواها التجارية”.

من جانبه، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر : “يسرنا إبرام هذه الاتفاقية بين مصدر ومدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة حيث كنا على تواصل خلال الفترة الماضية وجرى تبادل العديد من الزيارات التي لمسنا خلالها تقارباً كبيراً في الأهداف التي نسعى لتحقيقها. وينبع هذا التقارب من امتلاكنا لرؤيةٍ مشتركة نابعة من الرؤية السديدة للقيادة الرشيدة في بلدينا الشقيقين والهادفة إلى بناء مستقبل مستدام لأجيال الغد. ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية اليوم لوضع إطارٍ رسمي يحدد أوجه التعاون المحتملة بما يسهم في تحقيق أهدافنا. ونتطلع إلى بناء علاقة تكاملية بين مصدر ومدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة بما يقدمُ نموذجاً تحتذي به بلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتعاون في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، لاسيما وأننا نمتلك ظروفاً متشابهة وأهدافاً متماثلة”.

وأضاف: “هناك الكثير من مجالات التعاون بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، حيث يمتلك البلدان الشقيقان الكثير من العوامل المشتركة، فكليهما من كبار مزودي الطاقة للعالم، وهما يسعيان إلى تعزيز هذه المكانة مع العمل في الوقت ذاته على مواكبة تنامي الطلب المحلي على الطاقة والذي يأتي نتيجة النهضة الاقتصادية والاجتماعية والنمو السكاني الكبير وضرورة توفير موارد إضافية من الطاقة لتحلية المياه. وتعد الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة السبيل الأمثل لمواكبة هذا النمو والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة. وكلنا ثقة من أن التعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة سيسهم في تحقيق أهدافنا المشتركة”.

وتشمل مجالات التعاون المحتملة العمل المباشر بين الطرفين في التطوير المشترك لمشروعات الطاقة المتجددة وتوليد الكهرباء وتحلية المياه ، وفرص التطوير المشترك في قطاع التقنيات ذات الصلة بقطاع الطاقة المتجددة، إضافة إلى التعاون في مجال الأبحاث والتطوير والتكنولوجيا المتقدمة، بما في ذلك الطاقة الشمسية والرياح وإدارة المياه.

وسيبحث الطرفان مجالات التعاون المحتملة للتطوير المستقبلي للتخطيط العمراني من خلال الخبرات المكتسبة من تطوير مدينة مصدر، ويشمل استخدام ومواد البناء الخضراء للمدن المستدامة، ، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية. كما ستجري دراسة إمكانية تبادل الخبرات في مجالات التعليم والتوعية بالاستدامة، وتم تأسيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في عام 2010 بهدف مساهمة الطاقة الذرية والطاقة المتجددة في تنويع واستدامة مصادر الطاقة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في المملكة العربية السعودية بالاعتماد على العلوم والأبحاث والصناعات المتقدمة، وبما يسهم في الحفاظ على موارد النفط والغاز وإطالة أمد استثمارها لتستفيد منها أجيال المستقبل.

وقد نفذت المدينة عدد من المبادرات ومنها مشروع قياس مصادر الطاقة المتجددة (اطلس) وتقييم مصادر الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية ، طاقة الرياح ، طاقة تحويل النفايات وطاقة باطن الارض) والذي يتكون من (74) محطة لقياس الاسقاط الشمسي العامودي والمنتشر والكلي وكذلك (40) محطة لقياس سرعة واتجاه الرياح على ارتفاعات تصل الى (100) متر موزعة بشكل دقيق ومدروس على مختلف مناطق المملكة وذلك لبناء قاعدة بيانات يستفيد منها القائمون على تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة كافة في مجال الكهرباء وتحلية المياه وفي النواحي البحثية .

كما اطلقت المدينة مبادرة معرض مشكاة التفاعلي للطاقة الذرية والمتجددة ويمثل هذا المعرض العلمي انطلاقة حقيقة وشيقة لتوعية المجتمع فيما يخص الطاقة الذرية والمتجددة ويحتوي المعرض على عدد من المعروضات العلمية التفاعلية الميكانيكية والرقمية التي تشجع الزائر على التفاعل معها مباشرة والتزود بالمعلومات المفيدة حول الطاقة الذرية والمتجددة وكيفية الاستفادة من تطبيقاتها في حياتنا ويتضمن المعرض كذلك عددا من القاعات التعليمية التي توفر بيئة مناسبة لتقديم برامج علمية هادفة وقاعات اخرى للعروض وملتقى للتحاور . وتعد شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، مبادرة أبوظبي للطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، حيث تم تأسيسها في عام 2006 من خلال “شركة مبادلة للتنمية”، التي تركز على أن تحقق مشاريعها فوائد للمجتمع إلى جانب الجدوى الاقتصادية. وتهدف “مصدر” إلى المساهمة في تنويع مصادر الدخل، والانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، والمساهمة في بناء مزيج متنوع من مصادر الطاقة من خلال بناء القدرات في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة وتطوير وتطبيق الحلول والمشاريع من خلال منهجية متكاملة تغطي كافة جوانب ومراحل سلسلة القيمة في القطاع.

وتم تأسيس معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا ليكون بمثابة النواة لمبادرة “مصدر” حيث يعد أول جامعة للدراسات العليا على مستوى المنطقة قائمة على الأبحاث والتطوير في مجال الطاقة المتقدمة والاستدامة. وتم حتى الآن تخريج أربع دفعات من طلاب المعهد.

وتقوم مصدر بتنفيذ مجموعة من مشاريع توليد الطاقة النظيفة وخفض انبعاثات الكربون في دولة الإمارات العربية المتحدة والخارج بالاعتماد على مختلف المصادر، بما فيها الطاقة الشمسية – بنوعيها الكهروضوئية والحرارية – وطاقة الرياح، حيث تم في مارس 2013 افتتاح محطة شمس1 للطاقة الشمسية المركزة في أبوظبي بقدرة إنتاجية تبلغ 100 ميجاواط. وفي المملكة المتحدة، شاركت “مصدر” في محطة مصفوفة لندن لطاقة الرياح البحرية التي تصل طاقتها الإنتاجية إلى 630 ميجاواط. وفي اسبانيا، شاركت مصدر في مجموعة من محطات الطاقة الشمسية المركزة، بما فيها خيماسولار (20 ميجاواط)، وفالي 1 وفالي 2 (50 ميجاواط لكل منهما). كما تستثمر مصدر في شركات التقنيات النظيفة من خلال صندوقين تصل قيمتهما إلى 540 مليون دولار.

وتعمل “مصدر” على بناء واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم في أبوظبي لتوفر منصة تستضيف الشركات المتخصصة بالقطاع وتسهل التطبيق العملي وإجراء الاختبارات على أحدث التقنيات النظيفة. وقام العديد من كبرى الشركات العالمية بافتتاح مقرات وفروع لها في مدينة مصدر بما في ذلك “سيمنز” وجنرال إلكتريك” ومنظمة المعهد العالمي للنمو الأخضر، والعديد غيرها.

جدير بالذكر أن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، وهي المنظمة الحكومية الدولية المعنية بتعزيز انتشار حلول ومشاريع الطاقة المتجددة، ستنتقل إلى مقرها الدائم في مدينة “مصدر” فور استكمال مبناها.