نظرة عامةمشاركة |

أحد الأعمال الرئيسية الموكلة لمدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة هو تطوير مزيج من أنواع الطاقة المستدامة للمملكة العربية السعودية والتي تتضمن الطاقة المتجددة والطاقة الذرية. ويمثل قسم البحث والتطوير والابتكار اليد اليمنى للدعم الفني والتقني للمدينة حيث ستعتمد عليه لتحقيق رسالتها ولتكون رائدة عالمياً في مجالات تقنيات الطاقة الذرية والمتجددة الأمثل للاستخدام في السعودية وذلك للوصول لمقترح إنتاج 50 % من الطاقة الذرية والمتجددة بحلول عام 2032.

معنى أن تكون مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة “مؤسسة تقودها رسالتها” هو أنها ستستثمر في البحث العلمي والتطوير التقني الذي يؤهلها لتحقيق المخرجات العلمية والتجارية والتقنية المحددة والتي هي كلها أساس في إتمام السياسة العامة والمخرجات المتعلقة بالاقتصاد خلال جدول زمني محدد واستثمار محدد الميزانية. وبتطبيق ذلك ستتمكن المدينة وقسم البحث والتطوير والابتكار من تحقيق الأهداف التالية:

1. إنشاء مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة كهيئة وطنية تقنية متخصصة في تقنيات الطاقة المستدامة.
2. تطوير الخبرة التقنية لتكون المملكة قادرة على تطوير سياسة طاقة معتمدة والتصرف كهيئة منظمة لصناعات الطاقة  والشراء المدروس للتقنيات المعقدة.
3. دعم نظام ابتكاري وقوي للطاقة المستدامة في المملكة لجلب وبناء الصناعات التقنية المعقدة.
4. تأهيل المملكة لتأخذ ودورها المهم في تقنيات الطاقة الناشئة.
5. تشغيل وتطوير الكفاءات العالية من الأيدي العاملة السعودية وتحفيزهم للعمل في مجال الطاقة المستدامة والبحوث.

تختلف سياسة عمل مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة عن الجامعات والقطاع الصناعي. بينما تجري الجامعات البحوث الأساسية التقليدية والتي مولتها المنح، فإن البحوث الصناعية  تموّل عادة من قبل المشاريع الخاصة وتكون موجهة لأغراض تجارية. أما مدينة الملك عبد الله فترغب ببناء جسر بين هذين المجالين وتسهيل البحث الأساسي ليتمكن من تلبية الاحتياج الوطني وأيضًا تطبيقه كنشاط تجاري.

يتشكل قسم البحث والتطوير والابتكار من وحدات تشمل  على برامج البحوث التالية: (البرنامج النووي وبرنامج الطاقة المتجددة وبرنامج كفاءة الطاقة وبرنامج التقنية المشتركة) وبرامج تدعم البحوث ( بحوث برنامج تطوير القدرة الاستيعابية، التمويل والتخطيط للبحث والتطوير وبرنامج الأنظمة الداعمة، وبرنامج تصنيع الطاقة). سيتم استضافة هذه البرامج على الأرجح في ثلاث مختبرات محلية مجهزة بشكل عالي في المدينة المستدامة وستكون هذه المختبرات كمرافق للاستخدام.

أهم جانب في هذا التنظيم هو أنه يتمحور حول البرامج وتمكين التقنية على العكس من التمحور حول المواد كما في الأقسام الجامعية. بالإضافة إلى أن ليس كل الوحدات بنفس الحجم وعدد الموظفين. سيركز أغلبية الموظفين على برامج التقنيات الرئيسية: البرنامج النووي، وبرامج الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة والتقنية المشتركة.

وتحمل المدينة العاملين على كل برنامج مسؤولية مرافقهم المحلية المستخدمة حيث أنهم الخبراء في تصميم هذه المرافق وتشغيلها.

وبالنسبة لبناء ثقافة منظمة وذات كفاءة، فإنه من المهم بناء ثقافة الإبداع والتي تعطي المساحة لتطبيق قيم مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة وتشمل: الامتياز الإداري والتقني، والالتزام بتحقيق الأهداف، والاحترافية المهنية والسلوك الأخلاقي، ودعم الابتكار والإبداع والإدارة المفعمة بالمعرفة. وانعكاساً على هذه القيم فإن سياسات المدينة وثقافتها تعتمد على الشفافية والجدارة والتفكير المستقل والتواصل المفتوح وتحمل المسؤولية وروح الفريق. ترغب المدينة بتأسيس ثقافة تُبنى على الكفاءة والابتكار والمرونة وتحقيق النتائج المستهدفة.

لقد تم اعتماد منهجية اختيار لتحديد أولويات النشاط البحثي ليوافق رسالة مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة والتي يجب أن تشمل التالي:

  • دعم انتشار تقنية الطاقة الذرية والمتجددة على المستوى التجاري.
  • ملائمة تقنيات الطاقة للحالة البيئية المحلية في السعودية.
  • استغلال المصادر الطبيعية والطاقة المتجددة الموجودة أصلاً في المملكة.
  • دعم خفض الطلب المتزايد على الطاقة من القطاعات الصناعية والتجارية.
  • محاذاة الانجازات الهامة والمعتمدة دوليًا للبرامج النووية.
  • يمثل البحث والتطوير والابتكار مجال تنموي حيث تستطيع المدينة لعب دورًا قياديًا فيه.
  • تعزيز بناء قدرات بشرية إدارية وصناعية ومعالجة الفجوات في الكفاءات.
  • دعم التطوير المتتابع والتسويق للتقنيات الجديدة.

جدول البحوث هو جزء مهم في عملية التخطيط البحثي ويقود عدد من المستندات الأخرى المتعلقة بها.

ينظم القسم البحوث الفردية على أساس مجموعات تصنف اعتماداً على الهدف من البحث لكل مجال. فيما يلي توضيح لتقسيم مجموعات البحث ضمن كل مجال بحثي: الطاقة المتجددة والطاقة الذرية وكفاءة الطاقة.

إذا كنت باحثاً أوتنتمي لمؤسسة بحثية أوتعليمية، يمكنك التواصل مع فريق الأبحاث والتطوير والابتكار على بريد ask.rdi@energy.gov.sa